لا شئ دائم

لا شئ دائم

يبدو أن هنالك من لا يفهم أبدا أنني كائن حر يختار دائما ما يفعله و لا يساق إليه كالنعجة الميالة للقطيع أنا مخلوق متهور من مخلوقات الله ،فقط يمكنني أن أذرف دمعة ساخنة وأقول شكرا أيها الإله على حياتي التي قضيت.

حين كان كثيرا ما يتعسر على أحد ما أن يفرض كلامه أو مزاحه أو حضوره الممل على شخص مثلي ليس وليًا صالحا مش زي الأسمر يعني ، أنا هوأناالذي لا يصلح أن يكون عبداو لا ناعما رطبًا كما على الدلو المطيع أن يكون في الشارع في الغرف في المكاتب و حتى فيالمراحيض و الحمامات.أنا الذي عشت و أستعد دائما للعيش في البرية مع الذئاب و الضباع و السباع  وحتى السحالي يصعب على أن أعيش مرة واحدة مع حماربشريو سيتعذر علي دائما أن أطرب لنهيقه أو أن أركب ظهره

الحمير البشرية لا تسدي خدمات من هذا النوع أنا فقط ابتعد ،ابتعد كثيرا كي أعيش حرا أحترق مع إشراق الشمس وأنا مبسوط .

أجاري الشهب في كذبة السقوط ثم دائما أعاند الهواء لأنه يعرف جيدا كيف لا يتأذى .

وفي الختام اقول كم هي رحبة تلك المدينة التي تتسع لك اليوم وكم هي زاهية شهية العطر ولو كان فاسدا ولكن بمنطقية الحياة لا شئ دائم.